حملة «فى حب مصر»: قائمتنا نجحت باكتساح
الحملة 2015-11-24 10:25:11

أكد اللواء سامح سيف اليزل المنسق العام لقائمة "فى حب مصر"، أن القائمة نجحت باكتساح فى المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية التى جرت على مدار يومين، الأحد والإثنين، الماضيين.

من جهته قال محمود فراج رئيس غرفة عمليات قائمة "فى حب مصر" والمدير التنفيذى للحملة: "فزنا بنسبة مرتفعة جدا فى قطاع القاهرة، تبلغ 69%، كما حصلنا على حوالى 72% من نسبة الحضور فى قطاع شرق الدلتا بما يوازى 22% من إجمالى أصوات الناخبين المقيدين. هذا شىء يؤكد أننا نسير فى الطريق الصحيح، وأن المصريين لم ينخدعوا أبداً بالحملات المُغرِضة التى تم شنها على الحملة، خصوصاً فى الساعات الأخيرة، بعد أن تأكد بعض المنافسين أنهم أصبحوا خارج الصورة، فلجؤوا إلى التشويه، ومحاولة قلب الأمور".

وتابع: "نحن لا نريد أن نستبق الأحداث، ونكنُّ للجنة العليا كل الاحترام والتقدير، بالتأكيد توصلنا إلى أرقام، ولكننا لن نعلنها تأكيداً على احترامنا للجنة وأعضائها الموقرين، غير أن كل المؤشرات تقول إننا ذهبنا فى الصدارة بعيداً".

المدير التنفيذى للحملة قال: "نحن فى الحملة احترمنا المنافسين، ولم نذكر أحداً بسوء، ركزنا على أنفسنا، وقمنا بعمل شاق وصعب، وزملائى بذلوا جهوداً مضنية، أحييهم عليها، سواء فى التواصل مع المرشحين أو وكلائهم أو المندوبين فى جميع المقار الانتخابية أو اللجان الفرعية".

وأضاف: "كل المؤشرات كانت تقول إننا ماضون فى الطريق الصحيح، العملية الانتخابية اتسمت بالتنظيم، وكل المرشحين حصلوا على فرص متساوية، بالتأكيد كانت هناك مشاكل، لكنها ضئيلة جداً وفردية، ولم تؤثر على سير الاستحقاق الثالث من خارطة الطريق. نحن نستطيع أن نقول للعالم إننا قدمنا شكلاً حضارياً، أثبت أن المصريين يريدون لوطنهم التقدم إلى الأمام، ولهذا اختاروا من يمثلهم". 

فراج قال: "كنا واثقين من النتيجة، شعرنا بالاطمئنان بعد بدء الفرز فى قطاع شرق الدلتا، لقد منحنا مؤشراً رائعاً، فبعد فرز ما يزيد عن 25% من أصوات اللجان الفرعية للقطاع تخطت القائمة نسبة الـ5% المطلوبة وفقاً للقانون للفوز، وهكذا تأكدنا من أن الأمور تسير فى نصابها، كما خططنا وبذلنا الجهد لنحصد ثمار هذا التخطيط".

وأنهى قائلاً: "كنا نحصر جميع المشاكل ونقوم بإبلاغها إلى اللجنة العليا للانتخابات عن طريق المستشار القانونى للقائمة، لمحاولة حل المشاكل التى تظهر خلال عملية الاقتراع، وكل المشاكل فى تقديرى عادية، أو فلنقل بشكل أدق إنها فردية، وأغلبها يتلخص فى الإجراءات، وعلى سبيل المثال هناك قضاة لم يكونوا يسمحون للمندوبين بالتواجد إذا كانوا يحملون التوكيل الصادر من المحكمة الابتدائية، ويطلبون توكيل الشهر العقارى، وهناك قضاة يفعلون العكس تماماً، أى يطلبون توكيل المحكمة الابتدائية ولا يعترفون بتوكيل العقارى، ولكن الأمور انتهت، والقائمة فى الصدارة".

في حب مصر الكلمات الدالة

موضوعات ذات صلة

تعليقات